وثيقة سرية تكشف قرارالحكومة الإيرانية لنقل مياه كارون

وثيقة سرية تكشف قرارالحكومة الإيرانية لنقل مياه كارون

كشفت وثيقة مسربة تتضمن قرارا حكوميا لتنفيذ مشروع نقل مياه نهر كارون من اقليم الاهواز الى محافظة اصفهان على حساب تجفيف النهر وحرمان المزارعين العرب وازدياد الجفاف والتصحر وتفاقم ازمة التلوث البيئي في الاقليم.

وجاء في الوثيقة التي تلقت منظمة حقوق الإنسان الأهوازية نسخة منها أن حكومة حسن روحاني أصدرت قرارا للوزارات المعنية بتنفيذ مشاريع نقل المياه وتخصيص الميزانية اللازمة لها. وحسب الوثيقة المسربة تؤكد الحكومة الإيرانية على إكمال مشاريع حفر انفاق ” كوهرنگ 3 ” و ” بهشت أباد” لغرض تحويل المياه الى اصفهان.
ويأتي قرار تنفيذ حکومة روحاني لهذا المشروع رغم الاحتجاجات الشعبية واعتراض بعض المسؤولين والنواب في الاقليم مرارا و تكرارا.
وكل عام يهاجر عشرات الآلاف من سكان القرى والبلدات وخاصة الفلاحين من المنطقة حيث حرمت مئات آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية من مياه الري، كما تصحرت مساحات واسعة منها. كما ان العواصف الترابية والذرات المعلقة بالهواء تسببت بارتفاع نسبة الامراض التنفسية خاصة لدى الاطفال وكبار السن.
ومع اصرار الحكومة على تنفيذ مشروع نقل مياه كارون تعالت حتى اصوات بعض المسؤولين المحسوبين على قيادة النظام مثل محسن حيدري مندوب الأهواز في مجلس خبراء القيادة الذي عارض في عدة خطب هذا المشروع اللاانساني.
كما قام نواب الاهواز (خوزستان ) بمجلس الشورى ( البرلمان) بالاحتجاج على الرئيس حسن روحاني في جلسة البرلمان يوم السبت 4 ديسمبر، وطالبوه بوقف هذا المشروع.
يذكر ان الوثيقة التي حملت توقيع سكرتير مجلس الوزراء محسن حاج ميرزايي، تضمنت اوامر وتعليمات للوزارات المعنية وهي وزارات الطاقة والزارعة والصناعة والتجارة والمعادن و ايضا رئيس البنك المركزي ورئيس منظمة التخطيط والميزانية مطالبا منهم تخصيص الميزانية اللازمة لمشاريع نقل مياه كارون وأكمالها.
ورد في هذه الوثية ضرورة تعويض المزارعين المتضررين من الجفاف في مناطق أخرى لكن لم يصدر اي قرار بتعويض خسارات المزارعين المتضررين في الأهواز ولم يتم الإعلان عن أي برنامج لتعويض خسائرهم من الجفاف.
إن منظمة حقوق الإنسان الأهوازية تدين بشدة هذه المشاريع التي تؤدي الى تدهور الوضع البيئي والزراعي ومياه الشرب وتهدد حياة المواطنين في اقليم الاهواز والمناطق المجاورة له والمحاذية لنهر كارون، وترى بأن مشروع نقل مياه كارون وحرفه الى اصفهان جزء من سياسات النظام الإيراني للتغير الديموغرافي في المناطق العربية.
وتطالب المنظمة بالوقف الفوري لكل مشاريع نقل المياه وتطلب من كل المنظمات الدولية المعنية ك”برنامج الأمم المتحدة للبيئة” و”الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ومواردها” و”اللجنة الدولية للتغيرات المناخية” و باقي المنظمات والمؤسسات ذات الصلة، بالضغط على إيران لإيقاف مشاريع نقل المياه.
كما تدعو منظمة حقوق الانسان الاهوازية المواطنين الأهوازيين من مختلف المدن والقرى والبلدان الى الانضمام الى الدعوة التي اطلقها ناشطون عبر شبكات التواصل دعوة موجهة لجميع الناس لحضور في وقفة إحتجاجية سلمية على الشاطيء الغربي لنهر كارون في مدينة الأهواز يوم الخميس المقبل 8 ديسمبر 2016 المصادف ( ١٩ آذر ١٣٩٥ بالتقويم الايراني) في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر لرفع اصواتهم ضد هذه المشاريع الاجرامية.
منظمة حقوق الانسان الأهوازية
5 ديسمبر 2016