حضور وفد حزب التضامن فی مؤتمر بالقاهرة

حضور وفد حزب التضامن فی مؤتمر بالقاهرة

بدعوة رسمیة من مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية حضر وفد من حزب التضامن الديمقرطي الاهوازي يوم الأحد المصادف الثالث و العشرين من شهر نيسان عام 2017 مؤتمرا نحت عنوان “ادارة التنوع العرقي في الشرق الاوسط, بمقر الجامعة الامريكيه في العاصمة المصرية , القاهرة.
و اقيم المؤتمر في منتدي شرق الاوسط التابع للجامعة الامريكية و المعني بدراسة اوضاع الشرق الاوسط حاضرا و مستفبلا في ضوء ما الت اليه الاوضاع بعد الربيع العربي و الوضع القائم في العراق و سوريا و اليمن و البدائل السلمية المتاحه لمعالجة حقوق العرقيات التي تسكن في دول اخري في الشرق الاوسط .
و القي في المؤتمر الذی حضرته وفود من مختلف دول المنطقة و منها , مصر, السودان, تونس, لبنان,تركيا, العراق, اليمن اضافة الی الاهواز و بهذا الشأن مثل الوفد الأهوازی الامين العام لحزب التضامن السید جليل شرهاني و الدكتور كريم بني سعيد  رئيس  منظمة حقوق الانسان الاهوازيه و المستشار الاعلي للحزب.
و خلال هذا المؤتمر قدم الدكتور كريم عبديان للمؤتمرين دراسة تحت عنوان ” الحكم الذاتي الداخلي ,اداة لحل الازمات العرقية” . احتوت الدراسة التي اتخذت  من ايران نموذجا للدولة المتعددة العرقيات علي مقترحات لكيفية التعامل السلمي لحل هذه الازمة سلميا دون حرب و اقترحت الدراسة ان يمنح ابناء الاقليات العرقية في ايران الذين يعتبرون السکان الاصلیین والاكثرية في مناطق سكناهم الحق في الادارة الذاتية دون تدخل الدولة المركزية. تحدثت الدراسة و باسهاب عن ما يعانيه ابناء القوميات الغير قارسية و بالأخص في الأهواز  من قمع من قبل الدولة المركزية .و قدمت الدراسة الكثير من الامثلة العملية لهذا القمع و منها علي سبيل المثال و ليس للحصرعدم التعليم بلغة الام , الاعدامات السياسة , عدم تناسب التمثيل السياسي و الإداري في الإقليم مع نسبة السكان الاصليين ,محاولة تغيير التركيبة السكانية, و الفقر الاقتصادي مقابل الثروات التي تحتويها ارض الأهواز. قدمت الدراسة حلا سلميا لمشاكل العرقيات بايران علي ضوء ما يحصل اليوم في العراق و سوريا و ان منح الحكم الذاتي و الادراة الذاتية لابناء المناطق الغير فارسية هو الحل الامثل لمستقبل ايران و ان علي ضوء ما يحصل اليوم في الشرق الاوسط اصبحت خيارات ايران محدوده جدا .
ومن المتوقع ان يرفع المؤتمر توصياته بخصوص المشاكل العرقية في الشرق الاوسط الي مراكز صنع القرار المعنية و المهتمة بهذا الشأن .

الجنة الإعلامیة