حزب التضامن يبارك إختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية 

حزب التضامن يبارك إختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية 

يُهنئ #حزب_التضامن_الديمقراطي_الأهوازي إختيار صاحب السمو الملكي #الأمير_محمد_بن_سلمان بن عبدالعزيز وليً للعهد بالمملكة العربية #السعودية الشقيقة.

ويعرب الحزب عن خالص تمنياته لولي العهد السعودي بالسداد والنجاح في دعم القضايا العربية وتعزيز مبادئ الأخوة بين شعوب الأمة العربية والعمل على ترسيخ أسس التضامن العربي للوقوف بوجه خصوم وأعداء الأمة العربية.

نحن نعقد الأمل على أن يؤدي هذا الإختيار إلى إرتقاء المجتمع السعودي على كافة الاصعدة بما يشكل هذا البلد من أهمية استراتيجية على المستويين العربي والإسلامي.

نحن على ثقة تامة بأن هذا الاختيار أثار تخوف النظام الإيراني نظرا لوقوف الأمير بصفته وزيرا للدفاع في بلاده بوجه توسع #طهران وتمددها الإقليمي خاصة في سوريا واليمن كما نتوقع بأن المملكة العربية السعودية لن تتردد في التصدي لأي جهة وخاصة النظام الحاكم في إيران لإثارة الصراعات في المنطقة.

مما لا شك فيه ان التغييرات القيادية في #المملكة_العربية_السعودية تشكل إشارة هامة لإيران وتؤكد إستمرار المملكة في تطبيق سياساتها الرادعة للنظام الإيراني وحلفائه بمزيد من القوة بهدف خلق توازن إستراتيجي يحترمه الجميع ويجلب السلام والإستقرار والتنمية لشعوب المنطقة.

ويأتي اختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية في الوقت الذي تشهد العلاقات بين الرياض وطهران أعلى مستويات التوتر خلال ثلاثة عقود ونيف، حيث تسود علاقة المملكة العربية السعودية وحلفاؤها الخليجيین من جهة وإيران وحلفائها –حكومات ومليشيات- من جهة أخرى اجواء عدم الثقة ناجمة عن تدخل نظام إيران في شؤون الدول الأخرى.

وتعلم المملكة العربية السعودية أن الشعوب المضطهدة في #إيران بما فيها الشعب العربي الأهوازي تعارض سياسات النظام الحاكم وتأمل في بناء علاقات ودية مع كافة شعوب المنطقة وخاصة الشعب السعودي الشقيق وهذا لن يحدث مادام ولي الفقيه يتحكم بمصائر هذه الشعوب ويصادر حقها في تقرير مصيرها.

فمن هذا المنطلق بات دعم الشعوب المضطهدة وفي مقدمتها الشعب العربي الأهوازي الضمان الوحيد لإحداث تغيير جذري يقضي على بؤرة التوتر في منطقة الشرق الأوسط.

وفي الختام نتمنى للشعب العربي السعودي الشقيق المزيد من الإزدهار والتطور والرقي على كافة المستويات وأن يؤدي إختيار الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد لما فيه خير المملكة والعالم العربي والإسلامی.

حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي