بمناسبة 9 آب: الأهوازيون هم السكان الأصليون لإقليمهم العربي

بمناسبة 9 آب: الأهوازيون هم السكان الأصليون لإقليمهم العربي

السكان الأصليون يقطنون إقليم أو منطقة معينة قبل أن يستعمرها ويستوطنها محتل من منطقة أخرى ويحاول طمس معالم وجود ومحو هوية السكان الأصليين عبر تزوير التاريخ والجغرافيا.

يختلف السكان الأصليون عن السكان الذين جلبهم المستعمر أو المحتل أو السلطة المركزية المستبدة إلى أرض نشأ الأصليون عليها والتي ورثوها من آبائهم وأجدادهم فأصبحت لهم حقوق تاريخية بالتوارث خلافا للمستوطين الذين جيئ بهم إلى أرض أخرى ليست أرضهم وانتقلوا إليها لأغراض سياسية أو توسعية أو اقتصادية أو استعمارية أو إحتلالية.

يحتفل العالم اليوم 9 آب/أغسطس 2017 بالذكرى الثالثة والعشرون لإعلان اليوم العالمي للسكان الاصليين.

هناك 5000 شعب ومجموعات بشرية مختلفة في أنحاء العالم يصنفون كسكان أصليين يتحدثون بما يزيد عن 4 آلاف لغة، متمسكين بهوايتهم القومية ولغاتهم وعاداتهم وتقاليدهم وثقافاتهم التي يتميزون بها ويصمدون بوجه خطط تهدف انتزاع أراضيهم وإنكار ثقافاتهم وتهميشهم واعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية.

وللحيلولة دون ذلك خصصت الأمم المتحدة اليوم العالمي للسكان الأصليين بغية دعم الشعوب التي تتعرض إلى مؤامرات وتحديات، وبهدف تعزيز حقوق هذه الشعوب والمجموعات السكانية، تمهيدا لنيل طموحاتهم وتحقيق تطلعاتهم وإعتبارهم ثروة بشرية تضاف إلى التنوع الإنساني.

كانت بداية الاهتمام بقضايا السكان الأصليين على المستوى الدولي في مطلع الثمانينات من القرن الماضي، حين شكلت الأمم المتحدة عام 1982، الفريق المعني بالسكان الأصليين، تلاه تخصيص يوم عالمي للاحتفاء بهم في 1994، ومن ثم أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة «العقد الدولي للسكان الأصليين» 19952004، ووصولاً إلى «إعلان الأمم المتحدة الخاص بحقوق الشعوب الأصلية» الذي صيغ بالتعاون مع منظمة العفو الدولية في 2007، ويعد الإطار القانوني الهادف إلى حماية السكان الأصليين من مخاطر أي سياسات حكومية في بلدانهم تحاول فرض قوانين تنطوي على التمييز العنصري، أو أي محاولة لحرمانهم من حقوقهم.

وللامم المتحدة مؤسستين رئيسيتين تهتهمان بحقوق السكان الأصليين(UNPFII) أي (permeant forum on indigenous issues) وهي المنتدى الدائم المعني بقضايا السكان الأصليين التي تعد مؤسسة إستشارية وحضرها المستشار الأعلى لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي ورئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية الدكتور كريم عبديان بني سعيد مرارا، موثقا الشعب العربي الأهوازي كسكان أصليين لإقليم عربستان الأهواز، كما دافع عن سائر السكان الأصليين في إيران.

وخلال العقدين الماضيين حضر الدكتور كريم عبديان بني سعيد في كافة جلسات وفعاليات هذه المؤسسة تقريبا وناقش مع المشاركين قضايا التنمية الثقافية والإجتماعية والثقافية والبيئية والتعليمية والصحية للعرب الأهوازيين كسكان أصليين لإقليم عربستان الأهواز. كما حضر المستشار الأعلى في إجتماعات وفعاليات منظمات أخرى للأمم المتحدة وبشكل رسمي من قبيل المنظمة الإجتماعية والإقتصادية التابعة للأمم المتحدة (ECOSOC) وذلك تثبيتا وتأكيدا لهوية الشعب والأرض العربية في إقليم الأهواز وأنتخب الدكتور كريم عبديان كأحد المستشارين الـ35 في الأمم المتحدة بالنيابة عن السكان الأصليين وكأحد المرشحين الثمانية لمناصب مقرري الأمم المتحدة.

وهذه المؤسسة تقدم خدمات إستشارية وتوصيات تخصصية بخصوص السكان الأصليين إلى الأمم المتحدة.

أما المؤسسة الرئيسية الأخرى التابعة للأمم المتحدة هي فريق عمل منظمة الأمم المتحدة في جنيف والتي تعمل تحت إشراف المفوضية العليا للأمم المتحدة بإسم (UN Working Group on Minorities) «فريق عمل معني بالأقليات التابع للأمم المتحدة» وتحول هذا الفريق لاحقا إلى مفوضية مكافحة التمييز والدفاع عن الأقليات. وحضر المستشار الأعلى لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي ورئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية وزملائه مرارا إجتماعات هذه المفوضية التي تعقد عادة في شهر مايو من كل عام للبت في قضايا السكان الأصليين والشعوب والأقليات وترفع تقريرها رسميا إلى الأعضاء الرسميين في الأمم المتحدة.

الجنة الاعلامیة فی حزب التضامن الدیمقراطی الأهوازی