مذكرات الراحل عدنان سلمان من حي رفيش الأهوازي إلى لندن عاصمة القرار السياسي(الحلقة 17)

مذكرات الراحل عدنان سلمان من حي رفيش الأهوازي إلى لندن عاصمة القرار السياسي(الحلقة 17)

نشاط بعض المنظمات اليسارية الإيرانية إصدار نشرة النضال

 

هنا لا أريد أتحدث باختصار عن تحرك  بعض التيارات اليسارية الإيرانية بين أوساط المجتمع  العربي  الاهوازي وأركز على احد فصائله والمعروفة باسم منظمة فدائي الشعب الإيراني ، فان هذه المنظمة والذي سبق وقلت إننا إبان فترة النضال في الخارج يجمعنا معها النضال المشترك  ضد نظام  الشاه ،ولكن هذه المنظمة وحتى المرحلة التي سبقت سقوط نظام الشاه لم يكن لديها تصور عن المسالة القومية ،وإنما جاء هذا التصور بحذر وعلى عدة مراحل و لكن بعد سقوط نظام الشاه في السنوات اللاحقة تبلور موقفها إزاء المسألة  القومية حيث  أدخلتها في برنامجها السياسي ،وهذا التحول وما عدى حزب أو حزبين يساريين نلاحظه لدى معظم الأحزاب السياسية اليسارية الإيرانية الأخرى بما فيها حزب التودة الشيوعي الإيراني وحتى جماعة الجبهة الوطنية أنصار مصدق كان لهم تواجد في مدينة  الأهواز ، في حين هذا النشاط و التواجد غير موجود في المحمرة وقليل جدا  في  مدينة عبادان .

هذه القوى عندما رأت ولادة تنظيمات عربية مستقلة على الساحة حاولت ان تشكل لجان باسم القوميات وتختار عناصرها من بين أبناء القوميات و بإشرافها وفي طار برنامجها ان تستقطب أبناء الشعب العربي إلى جانبها ، وهذا ما دفع منظمة فدائي الشعب إلى إصدار مجلة أو نشرة تصدر باللغة العربية ، تكون منافسة لنشرة الكفاح  الذي  يصد رها تقدمي الشعب العربي ،ولكن هذه النشرة في الوقت الذي تطرح فيه الهم العربي، إلا انها كانت تستمد مواقفها  السياسية والإيديولوجية من مواقف المنظمة وعقيدتها الشيوعية ،مما يعتبر بالتالي مصادرة  للقرار العربي  الاهوازي المستقل ،إلا ان نشرة الكفاح وتيار تقدمي الشعب العربي بسبب نشاطه وتجاربه وخبرته النضالية ولقاءاته مع أخواته العائدين من المنفى من أعضاء الجبهة الشعبية رأي مبكرا انه لابد ان يكون للشعب العربي تنظيمه الخاص به كما هو الحال بالنسبة للأكراد على سبيل المثال ،وبالتالي أدى انشقاق منظمة فدائي الشعب إلى أكثرية وأقلية ،وحل تنظيمها مبكرا من قبل النظام وملاحقة إفرادها انعكس سلبا على نشرة النضال وعلى ما  اعتقد صدرت منها ثلاثة إعداد فقط وتوقفت، ولكن نشرة الكفاح استمرت وكان لصدروها صدى وارتياح وقبول  لدى النخبة من أبناء الشعب العربي الاهوازي .

وخلاصة القول ان الأحزاب اليسارية وان كانت تتعاطى مع قضية القوميات الإيرانية ، تطرح حقوقها ،حتى ان البعض  طرح حق تقرير المصير والاتحاد الطوعي ،إلا أنها ولاعتبارات عدة  تبدي حذرا شديدا تجاه المسألة القومية ، وبخاصة قضية الشعب العربي الاهوازي .

العودة إلى النشاط  السياسي في المحمرة والمشاركة في إعداد مطالب شعبنا ولائحة بأسماء الوفد

لقد شرحت فيما مضى محاولات اليسار الإيراني ودوره في احتوى شباب الشعب العربي الاهوازي في مدينة الاهواز وقد اشرنا إلى منظمة فدائي الشعب الإيراني وعبر  لجنتها الخاصة التي تسمى لجنة الشعوب الإيرانية قامت باصدار نشرة النضال كمنافس للكفاح ،وبعد الاطمئنان على ان الشارع العربي في مدينة الاهواز قد انحاز كليا إلى التنظيمات العربية ومنها المركز الثقافي وتقديمي الشعب العربي واللجنة التحضيرية لمؤتمر الشعب العربي الاهوازي تحركنا بشكل مشترك نحن والإخوة تقديمي الشعب العربي للانطلاق مرة ثانية ،ذلك عقد أعضاء اللجنة اجتماعا طارئا دعت اليه اللجنة التحضيرية لمؤتمر الشعب العربي الاهوازي ،وتم رسم  برنامج للتحرك  المستقبلي و من بينها  إقامة جسور التنسيق مع الإخوة في المحمرة باعتبارها آنذاك كانت وبسبب  وجود المرجعية الروحية العربية ممثلة بالشيخ الشبير الخاقاني مركزا  للتحركات المصيرية . وجاءت زيارة الشيخ الشبير للمرة الثانية ضرورة من قبل أعضاء اللجنة التحضيرية وعلى قدر كبير من الأهمية ، ولهذا الغرض ذهبنا إلى  المحمرة للقاء الشيخ الشبير وكنت انا بمعية الاخوة اعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمر الشعب العربي الاهوازي المكونة من الاخ سعيد جاسم الطائي وعباس لفتة الجادري وسيد جابراحمد وعبد المهدي الصياحي المعروف بعيدي برفقة اخوة اخرين من السجناء السياسيين وخاصة سجناء الجبهة الشعبية لتحرير الاحواز وأعضاء  من تقدمي الشعب العربي و بعض النشطاء  السياسيين والتقينا مع الشيخ الشبير مباشرة في مدرسته الواقعة في احد احياء المحمرة ،ودار حوار طويل بيننا فيه رغبتنا في المشاركة في الوفد وفي صياغة مطالب الشعب العربي الاهوازي وفقا لرؤيته الذي يرى ان هذه الحقوق يجب ان تكون ضمن إطار إيران ما بعد الشاه ،وهو استحقاق لابد للشعب العربي ان يحصل عليه وتحت أي ظروف، ووجدنا مدرسته  تعج في الكثير من الإخوة الاهوازيين  وخاصة من المركز الثقافي و المنظمة السياسية ، وقد طرح الشيخ إثناء هذا اللقاء فكرة الوفد وتسمية أعضاءه وهي مهمة تضطلع بها القوى الوطنية والديمقراطية العربية الاهوازية وليس من مهامه.

بعد الانتهاء من الاجتماع  قال الأخ عبد الطيف ألكعبي وهو محامي وناشط سياسي ،أنني أمس واليوم  وقبل مجيئكم  كنت مع الشيخ  وقد طلب مني تقديم قائمة من النخب و لتنظيمات وكل أطياف المجتمع بكل توجهاتهم ،وذلك  من اجل  إلى طهران لعرض مطالب الشعب العرابي الاهوازي على الحكومة المركزية ،حكومة بازركان،فالشعب العربي يريد حقوقه ،وهناك استحقاقات  لابد لنا ان نعمل من اجل تحقيقها .

وحسب ما اتذكر ان الاخ عبد اللطيف الكعبي  قال لنا ان الشيخ الشبير كلفه بإعداد قائمة بأسماء الوفد ونريد منكم ترشيح ممثليكم إلى هذا الوفد وإثناءها كان كل من عبد الجبار الطائي ،وناجي شرهاني موجودين ،وأصاف أننا اخترنا مكان الاجتماع وعلى ما أتذكر انه  كان في قاعة تعود لقائمقامية المحمرة لا تبعد كثيرا عن مدرسة الشيخ الشبير كثيرا ، وهو قريب من جسر المحمرة الذي يربطها بمدينة كوت الشيخ ،أتذكر ان هذا الاجتماع ضم بالإضافة الى وفد اللجنة التحضيرية مؤتمر الشعب العربي الاهوازي شخصيات اهوازية منهم وهاب  الخانجي ومحمود الفاضلي المطوري وبعد نقاش مستضيف تم اختيار بعض الأسماء أتذكرمنهم سيد مهدي صاحب وسيد شعاع من رجال الدين ومهدي الخاقاني أخ الشيخ الشبير زهو رجل حقوق وقاضي مهدي وعبد الجبار الطائي وهو رجل حقوق ومحامي وناجي شرهاني ،وعبد الوهاب الخانجي ويونس اسدي عن المركز الثقافي عبادان ومن تقدمي الشعب العربي تم ترشيح نجم اتحادي و يوسف عزيزي وعبد النبي قيم عن اللجنة التحضيرية  تم ن

ترشيح سعيد جاسم وسيد جابر احمد وفالح ساعدي بصفته سجين سياسي وعبد المهدي الصياحي وعن النشطاء  تم حاج قاسم حمادي ومجيد نيسي ولكن البعض هم رفضوا مثل ناجي قال إننا نرسل أعضاء يمثلون المنظمة السياسية باعتباره عضو قيادي فيها ومنهم من رفضت عضويتهم من قبل المجتمعين كما هو الحال عبد الغفور جعفر ،وذلك لماضيه السيئ كما شارك في الوفد أعضاء  من الحركة الجماهيرية \،وتم رفع الأسماء الى مكتب الشيخ  الشبير لاستكمالها ،كما تم تكليف لجنة لإعادة النظر في مطالب الشعب العربي ولتنسجم مع مبادئ الحكم الذاتي وهي في الحقيقة مطالب لمرحلة انتقالية تبدأ بالحكم الذاتي .

بعد الانتهاء من الاجتماع عدنا إلى مدرسة الشيخ الشبير، وإثناءها وجدنا كل من يونس أسدي و سهيل ناصري متواجدين في المدرسة أيضا ، و بما الوقت كان متأخرا ،فقد دعانا يونس اسدي إنا و سعيد وسيد جابر وعباس لفتة وعيدي للذهاب معه إلى قريته التي تقع وسط النخيل في منطقة تسمى الزميلة ،وهي قريبة من مدينة عبادان ولن تبعد عنه إلا خمسة كيلومترات وبينها بين  شط العرب منطقة تسمى الشلاهي  وهي شلاهي حجي حسين معرفي من كبار البو معرف وهم في الحقيقية من أسد ، وإثناءها فرش لنا الأخوة فراش وسط بستان لهم فيه بالإضافة الى النخيل أنواع الأشجار المثمرة ،ومساحات لزراعة الخضروات ، في الحقيقة مناظره خلابة تحيط بها المياه من كل الجوانب ، وكان يونس أسدي يقول لنا إننا  فيما مضى كنا  إذا أردنا بضاعة نعبر بالزوارق للضفة الثانية من شط العرب ونشتريها ونعود فبتنا ليلتنا هناك ورجعنا في اليوم التالي إلى مدينة الأهواز  .

انتهت الحلقة  17 مذكرات الراحل عدنان سلمان من حي رفيش الاهوازي إلى لندن عاصمة القرار السياسي

الحلقة18