التضامن يرحب بكلمة السعودية ومقررة الأمم المتحدة حول إيران 

التضامن يرحب بكلمة السعودية ومقررة الأمم المتحدة حول إيران 

يرحب حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي بكلمة الدكتور خالد منزلاوي القائم بأعمال وفد المملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة الذي ركز فيها على قضايا حقوق الإنسان في إيران خصوصا ما يعترض له الشعب العربي الأهوازي، كما يثمن التضامن كملة عاصمة جهانغير مقررة الأمم المتحدة في شؤون حقوق الانسان في إيران التي القتها يوم أمس الأربعاء، حيث كشفت إستمرار طهران في إنتهاك حقوق الإنسان على جميع المستويات.

وقال مندوب المملكة العربية السعودية حول القضية الأهوازية التي تطرقت الى الوضع العام الإيراني إنه “لا يوجد مؤشرات إيجابية تدل على قرب معالجة الظلم والاضطهاد الذي يعاني منه عرب الأحواز ومصادرة هويتهم العربية”.

كما طالب منزلاوي المجتمع الدولي بالتحقيق في مجازر إيران عام 1988 ضد آلاف السجناء السياسيين الذين خالفوا أفكار الخميني المتطرفة والطائفية.

من جانبها أوضحت مقررة الأمم المتحدة لقضايا حقوق الإنسان في إيران عاصمة جهانغيري إنها تلقت تقارير تؤكد على استمرار نهج النظام الإيراني بتغيير التركيبة السكانية في اقليم الأهواز العربي ومصادرة الأراضي وبناء مستوطنات لصالح الوافدين ضد السكان الأصليين العرب. كما أضافت جهانغيري أن التقارير تحدثت عن اعتقال 45 ناشط أهوازي حدث أغلبها بعد المشاركة في فعاليات ثقافية أو احتجاجات ضد تخريب البيئة، مشيرة إلى اعتقال علي كعب عمير وهو في الـ17 من عمره أثر مشاركته في احتجاج ضد حرف مياه الأنهر الأهوازية إلى وسط إيران.

اللجنة الإعلامية في حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي