إيران: عنصرية رسمية في إستمارات التوظيف وقمع الأهوازيين المعارضين للتمييز

إيران: عنصرية رسمية في إستمارات التوظيف وقمع الأهوازيين المعارضين للتمييز

بيان مركز مناهضة العنصرية ومعاداة العرب في إيران
نشر رواد شبكات التواصل الاجتماعي مؤخرا إستمارة توظيف صادرة عن شركة “التلال السبع” لقصب السكر في مدينة السوس شمال اقليم عربستان، تشمل سؤالا عن الإنتماء القومي لوالد اي شخص يقدم طلبا للعمل في الشركة.
وتناولت صحيفة “شرق” الإيرانية هذا الموضوع في عددها الصادر يوم الإثنين 18 ديسمبر 2017، اذ حاول المسؤولون في الشركة المذكورة ومن خلال الصحيفة، تبرير أدائهم العنصري، عدا بهمن كشاورز، رئيس اتحاد المحامين الايرانيين الذي كشف في حديثه لصحيفة شرق، نصف الحقيقة قائلا:”السؤال حول الانتماء القومي للأشخاص المقدمين لطلب العمل في هذه الشركة، يعد ضربا من العنصرية ونوع من التفتيش على المعتقدات. وجرت الأمور قبل الثورة الإسلامية بشكل كان يمنع فيها العرب في إيران من تولي وظائف حساسة ومفصلية؛ لكن قد ألغي هذا التوجه الخاطئ واللإنساني بعد الثورة، وهذا هو الصحيح؛ لأن جميع الإيرانيين لهم حقوق متساوية بغض النظر عن انتمائهم القومي ولغتهم.”
نقول حول ما ورد على لسان السيد كشاورز انه رغم تقليل حدة التوجهات المناهضة للعرب في بدايات الثورة، لكنها لم تلغ أبدا بل أخذت منحى تصاعديا خلال الحرب الإيرانية – العراقية والعقود الماضية وذلك باستهداف الملايين من المواطنين العرب في جنوب إيران حيث استمر التمييز العنصري ضد العرب في شركة النفط والدوائر الحكومية وباقي الشركات الخاصة بشكل غير رسمي لكنه أخذ اليوم طابعا رسميا من خلال إصدار مثل هذه الاستمارات. وقد سبق ذلك إساءات قبيحة وعنصرية أطلقها الآلاف من المتفرجين في مختلف الملاعب الإيرانية وكذلك خلال امسيات شعرية هجا فيها شعراء عنصريون مثل “هالو” و”بادكوبئي” العرب بأسلوب سافر، وايضا تم فسح المجال لنشاط مجموعات قومية فارسية متشددة بدعم من الاستخبارات الإيرانية.
ونشهد في الوقت الحاضر مدراء ومسؤولين اكتنزت بطونهم بثروات ودماء العمال العرب وهم يبررون بصلافة إصدار استماراتهم النازية، ويواجه دعاة التمييز في إيران، الشبان الأهوازيين المشاركين في الاحتجاجات السلمية ضد تفشي البطالة والتمييز، بالسجن والاعتقالات التعسفية ليستمر النظام الإسلامي – الآري القائم على معاداة العرب وإلغائهم من الوجود.
لكن شعبنا العربي اختار النضال من اجل الوجود ولتطهير مظاهر العنصرية الفارسية القبيحة واللإنسانية من أرضه بدعم من القوى المناهضة للعنصرية.
بيان رقم 39/20/12/17