التعددية في ايران و متطلبات الشعب العربي الاهوازي في مؤتمر الاتحاد الاروبي

التعددية في ايران و متطلبات الشعب العربي الاهوازي في مؤتمر الاتحاد الاروبي

في 11 يناير 2018، بدأ مؤتمر عن الشعوب الايرانية في البرلمان الأوروبي في الساعة 14:30 واستمر لمدة 4 ساعات حتى الساعة 18:30.
عقد المؤتمر بثلاثة لغات: الإنجليزية والفارسية والكردية.

وقد عقد المؤتمر في جزئين: في الجزء الاول تم مناقشة حول قضايا الشعب، وفي الجزء الثاني تم مناقشة حلول المستقبلية في ايران حقوق الإنسان، وحقوق المرأة والحل الديمقراطي لمستقبل المجتمع الإيراني.
بدأت سيدة مارتينا ميشال من حزب اليسار والخضر الاروبي الموتمر و انتقدت الحكومة الالمانية و موقف الاتحاد الاروبي في علاقتهم الجيدة مع الحكومة الإيرانية من بعدها تحدث سيد كينت تيمرمن من أمريكا نوقش أهمية مشاركة مختلف الشعوب التي تعيش في إيران في السياسة و اعتراف بوجودهم من أجل الديمقراطية
تحدثت منى سيلاوي الناطق الرسمي لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي عن الشعب العربي في الاهواز و عبرت عن الاضطهاد الممارس ضد الشعوب و تدمير البيئة متعمدة كوسيلة ضد وجود العرب في أوطانهم. من ثم تحدث سيد عباس ولى حول مستقبل إيران والحاجة إلى القضاء على مفهوم اللغة ، الدين أو الهوية والإيديولوجية الرسمية في دستور إيران المستقبلي.
تحدث فرهاد بشارات أن الوضع السياسي والاجتماعي للأتراك في إيران. تحدث ناصر البليدة عن الشعب البلوشي وانتقد عدم وجود تغطية اعلامية المتوازنة بين المعتقلين من مدن المركزية في ايران و من الشعوب غير الفارسية
وأخيرا، تحدث أستاذ جلال سبزوارى عن الأدب الفارسي الفارسية و بعض الشعراء ذو الاتجاهات الانسانية.
تحدث سيد سبزواري حسب رايه من المفروض يكون اللغة الفارسية اللغة المشتركة و الارتباطية بين الشعوب و لكن الحضور عارضوا كلامه و تم الارشارة بان لا توجد لغة ارتباطية او مشتركة في اتحاد أروبا، 28 لغة في اروبا متساوية في عملية صنع القرار السياسي.
تحدث الدكتورة جالة أحمدي عن حقوق المرأة في إيران. تحدث الدكتور حسن مكارمي عن حقوق الإنسان في إيران و تحدث السيد بهرام رحماني عن الوضع الحالي في إيران.